سبحة لازورد فضه عثماني ازرق معرق باطراف كرستال

395 ر.س

قبل قرابة 6500 سنة شق هذا الحجرُ الفاتنُ طريقهُ من بلاد فارس وحضارةِ ما بين النهرين إلى أرضِ مصر، فاعتلى مجوهرات الفراعنة وزادَ بريقها بريقاً ولمعاناً فوق لمعانها. سحرٌ أزرق تكسّر موجهُ فكشف في أعماقهِ عن ألفِ سماءٍ وسماء لا تستقر، فتارةً يخضبُّ حمرةً كوجنتي فتاةٍ خجول، وتارةً يخضرُّ كربيعٍ ثائرٍ بين أرجاءِ قصيدة، فهاهو نزار قباني يكتبُ رحلته ويتغنى قائلاً: وأبحرُ من جزرِ اللازورد.. لأرسو في جُزرِ الأرجوانِ. فيردّ عليه محمود درويش: وهذا السرابُ يؤدي إلى النهوند.. وهذا السكونُ يؤدي إلى اللازورد.



  • السبحة بالكامل من خام لازورد العريق.
  • يأتي خرز السبحة بلون ازرق بالكامل.
  • خرز السبحة يأتي بلمعة تعكس جمال خام اللازورد .
  • مجموع خرزات السبحة عـدد 33 خرزة.
  • كما أن شكل الخرز يأتي دائري.
  • السبحة تأتي بخيط اسود.

حتى تكتمل التحفة الفنية لهذه السبحة قم بإختيار التغليف المناسب واهديها لمن تحب حيث أن السبحة تأتي في بوكس رمادي فاخر.

الوسوم:

  • 395 ر.س
نفذت الكمية
المنتج غير متوفر حاليا

لا توجد أسئلة بعد

منتجات ربما تعجبك